حديث:{أمرت أن أقاتل الناس} كيف تفسره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حديث:{أمرت أن أقاتل الناس} كيف تفسره

مُساهمة  Mahmood في الإثنين أكتوبر 09, 2006 1:25 am


قرأت هذا المقال وأعجبني وأتمنى منكم قرائته وفهمه, سيفيدكم إذا واجهكم أحدهم بأن دينكم يأمر بقتال الناس....... Idea

عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أمرت أن أقاتل الناس ، حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله تعالى ) رواه البخاري و مسلم .

الشرح:
بعث الله سبحانه وتعالى الرسل الكرام ، وأنزل معهم الكتب العِظام ، لينشروا الدين في أرجاء المعمورة ، فيكون ظاهرا عاليا على سائر الأديان والملل ، كما بيّن سبحانه ذلك في قوله : { وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله } ( البقرة : 193 ) .

وكانت هذه المهمة محور دعوة كل أنبياء الله ، فقاموا جميعا لتحقيق هذه الغاية ، باذلين في ذلك الغالي والنفيس ، والمال والنفس ، داعين إلى الله بالليل والنهار ، والسرّ والعلانية ، فانقسم الناس عند ذلك إلى فريقين : فريق قذف الله في قلبه أنوار الحق ، فانشرح صدره للإسلام ، فوحّد ربّه ، واتّبع شريعته ، وفريق طمس الله بصيرته ، وجعل على قلبه غشاوة ، فأظلم قلبُه ، وأبى أن يقبل دعوة الحق ، ولقد أوضح الله تعالى حقيقة الفريقين في قوله تعالى : { ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم } ( محمد : 3 ) .

إن انقسام الناس إلى مصدّق ومكذّب ، ومؤمن وكافر ، أمر حتمي تجاه كل ما هو جديد ، وتجاه كل دين أو معتقد ، وإذا كان انقسامهم أمرا لازما ؛ فإنه يجب على ذلك الدين أو ذلك المعتقد أن يتعامل مع كلا الفريقين ، وجميع الطائفتين ، وهذا عين ما جاءت به شرائع الله عزوجل ، ومنها الإسلام .

لقد أمرنا الله تعالى في دين الإسلام أن ندعو المعرضين والمكذبين بالحسنى ، وأن نجتهد في ذلك ، بل أن نجادلهم بالتي هي أحسن ، فإن أبوا ، كان لزاما عليهم ألا يمنعوا هذا الخير من أن يصل إلى غيرهم ، ووجب عليهم أن يفسحوا لذلك النور لكي يراه سواهم ، فإن أصروا على مدافعة هذا الخير ، وحجب ذلك النور ، كانوا عقبة وحاجزاً ينبغي إزالته ، ودفع شوكته ، وهذا مما أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم في قوله : ( أمرت أن أقاتل الناس ، حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ) ، فهو صلى الله عليه وسلم مأمور بنشر دين الإسلام ، واستئصال شوكة كل معاند أو معارض ، وتلك هي حقيقة الدين وغايته .

لكن ما سبق لا يدل على أن دين الإسلام دينٌ متعطشٌ للدماء ، وإزهاق أرواح الأبرياء ، بل هو دين رحمةٍ ورأفةٍ ، حيث لم يكره أحدا على الدخول فيه ، بشرط ألا يكون عقبةً أو حاجزاً كما تقدم ، وقد قال تعالى : { لا إكراه في الدين قد تبيّن الرشد من الغي } ( البقرة : 256 ) .

ثم بيّن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي معنا ، الأمور التي تحصل بها عصمة الدم والنفس ، وهي : النطق بالشهادتين ، وإقامة الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، فمن فعل ذلك ، فقد عصم نفسه وماله ، وهذا ما يمكننا أن نطلق عليه العصمة المطلقة ، أو العصمة بالإسلام ، وحقيقتها : أن يدخل المرء في دين الإسلام ، ويمتثل لأوامره ، وينقاد لأحكامه ، فمن فعل ذلك كان مسلما ، له ما للمسلمين ، وعليه ما عليهم .

أما العصمة المقيّدة أو العصمة لغير المسلمين ، فحقيقتها : أن كل كافر غير محارب ، أي : المُستأمن والذميّ والمعاهَد ، فإنه معصوم الدمّ ، بشروط معينة وضّحها العلماء في كتبهم .

وإذا أردنا أن نوضّح حقيقة العصمة بالإسلام فنقول : إن من تلفّظ بالشهادتين ، فإننا نقبل منه ظاهر قوله ، ونكل سريرته إلى الله تعالى ؛ لأن الله سبحانه وتعالى لم يأمرنا أن ننقب عن قلوب الناس ، أونبحث في مكنونات صدروهم ، أسوتنا في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لكن هذا لا يعني ترك الانقياد للدين أو العمل بأحكامه ، فإن من شروط لا إله إلا الله الانقياد لها ، والعمل بمقتضياتها .

أما إقامة الصلاة ، فهي من أعظم مظاهر الانقياد والعبودية، بل إن تاركها ليست له عصمة ، يشهد لذلك قوله تعالى : { فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين } ( التوبة : 11 ) ، فدل على أنهم إن لم يصلوا فلا أخوة لهم ، ولما أراد خالد بن الوليد رضي الله عنه أن يضرب عنق ذي الخويصرة - الذي اعترض على قسمة النبي صلى الله عليه وسلم للمال- نهاه عن ذلك قائلا : ( لا ؛ لعله أن يكون يصلي ) رواه البخاري و مسلم ، وهذا يقتضي أنه لو كان تاركا للصلاة لما منع خالدا من قتله .

وإيتاء الزكاة المذكور في قوله صلى الله عليه وسلم : ( ويؤتوا الزكاة ) ، هي من مظاهر الانقياد المالية لله تعالى ، ولا يعني ذكرها في الحديث أن مجرد الامتناع عن أدائها كفر مخرج من الملة ، بل في ذلك تفصيل آخر ليس هذا مجال بسطه.

وإذا تحققت هذه الأمور الثلاثة في شخص أو فئة ، حصلت لهم العصمة التامة ، فتصان دماؤهم وأموالهم وأنفسهم ، إلا بسبب حق من حقوق الإسلام ، وذلك بأن يرتكب الإنسان ما يبيح دمه ، كالقتل بغير حق ، والزنى مع الإحصان ، والردة بعد الإسلام.

وبذلك يتبين لنا أن الإسلام دين يدعوا الناس جميعا إلى الالتزام بأحكام الله تعالى ، فإذا أدوا ما عليهم من واجبات ، فقد كفل لهم حقوقهم ، وصان أعراضهم وأموالهم .

المصدر: الشبكة الإسلامية
avatar
Mahmood
مــــديــر الـــمــنــتــدى

عدد الرسائل : 247
العمر : 33
Emploi : NOC-FO
تاريخ التسجيل : 09/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwww.frbb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حديث:{أمرت أن أقاتل الناس} كيف تفسره

مُساهمة  The Wonderer في الخميس أكتوبر 12, 2006 3:56 pm

مقال مهم أخي الكريم .. كل الشكر على إيراده هنا ..
مقولة إن الإسلام إنتشر بحد السيف مردود عليها، فنحن على مر التاريخ لم نرى أن هناك إحتلالا أو إستعمارا دام أبد الآبدين أو تمكن من أن يمحوا فكر شعب أو عقيدته رغم أنها كانت أكثر قوة وأعتى جبروتا من الإسلام الحنيف، والإسلام جاء يدعو بمنهج التسامح وفيه كثير من الأحكام التي تراعي فيها من يدين بدين غير الإسلام كالكتابيين، على العكس تماما، لم تعرف البشرية دين شمل من الرحمة ما شمله الدين الحنيف، فهو دين جامع لكل البشرية في كل مواطنها، وجاء ملبيا لحاجتها الأساسية الإنسانية .. والدين عقيدة روحية في كثير من جوانبه فكيف يستطيع السيف أن يرغم الروح على الخضوع والإعتقاد بدين لا ترغب فيه؟! لماذا لم تنتفض فارس على الإسلام بعد أن ضعف؟! ولكنه لامس شغاف القلوب .. وجاء رحمة على العالمين فأيقن الناس أن به الأمن من الشقاء والخلاص من بؤس الدنيا .. صلى الله على المرسل رحمة للعالمين محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ..

The Wonderer
F8
F8

عدد الرسائل : 58
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 10/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حديث:{أمرت أن أقاتل الناس} كيف تفسره

مُساهمة  Mahmood في السبت أكتوبر 14, 2006 4:26 pm

The Wonderer كتب:

مقولة إن الإسلام إنتشر بحد السيف مردود عليها،

جميعنا يعلم ذلك أو على الأقل لدينا قناعة بذلك.......هذا لا خلاف فيه
ولكن هناك الكثير ممن ينشرون الأحاديث التي تصور الإسلام بصورة سيئة- هذا ليس بسبب الحديث طبعا ولكن, بسبب أن من ينشره يصوره كذلك- بقصد تنفير الناس منه.
مثال:
شخص أجنبي قرأ عن الإسلام ويفكر في معرفة المزيد ويبدي رغبته في الدخول فيه فيما بعد وكنت أنت وأحد المعادين للإسلام هناك- طبعا ومما يؤسف له أن معادي الإسلام أصبحوا يعرفون الدين أكثر من المسلمين أنفسهم فتجد قرائتهم لاتتوقف بقصد الحصول على وسيلة أو طريق لتشكيك المسلمين ولمنع غيرهم من الدخول في الإسلام-
فقال المعادي : أليس هذا الحديث في كتب الحديث عندكم؟؟ وقرأ عليك هذا الحديث...... فماذا يكون ردك؟؟؟ لن يكفيه أن تقول أنه مردود عليها وهذا الحديث-ظاهره- يناقض ذلك, كيف توفق بين الحديث وبين قوله تعالى:".....لا إكراه في الدين....."

Question Question Question
avatar
Mahmood
مــــديــر الـــمــنــتــدى

عدد الرسائل : 247
العمر : 33
Emploi : NOC-FO
تاريخ التسجيل : 09/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwww.frbb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حديث:{أمرت أن أقاتل الناس} كيف تفسره

مُساهمة  الخليل بن أحمد في الأحد نوفمبر 12, 2006 1:34 am

السلام عليكم
أحببت أن أورد لكم قصة تدل دلالة واضحة على أننا نحن من يشوه الاسلام أحيانا
القصة حدثت في مكتب الافتاء
" إحدى شركات التنظيف التي استلمت مبنى وزارة الأوقاف "ومنها مكتب الإفتاء " عينت عامل تنظيف غير مسلم وكانوا لايستطيعون التواصل معه إلا من خلال عامل أجنبي ولكنه مسلم ، فأراد بعض الأخوة في مكتب الإفتاء دعوة العامل غير المسلم للإسلام فطلبوا من العامل المسلم الآخر أن يوضح له مبادئ الإسلام .
فأخذ العامل المسلم العامل غير المسلم على جانب وبدأ بتحديثه عن الإسلام ، وما هي إلا خمس دقائق إلا وأطلق العامل غير المسلم صرخة مدوية ونفر منهم لما سألوه ماذا قلت له ، قال :
أخبرته مباشرة أنه إذا دخلت الاسلام سنقوم
بتختينك affraid
avatar
الخليل بن أحمد

عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 12/11/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حديث:{أمرت أن أقاتل الناس} كيف تفسره

مُساهمة  Mahmood في الأحد نوفمبر 12, 2006 2:46 pm

على مائدة العشاء في عزبتنا الموقرة طرحت هذا الموضوع على أفرادها(طلاب جامعة تخصصات مختلفة)....... Exclamation
وتباينت المواقف والردود ونذكر لكم بعضا منها:
*"ـــــــــــــــــــــــــــــ "صامت ليس لديه مايقول..... Exclamation Exclamation

* "أنتم تناقشون مواضيع لا وجود لها فأنتم تتحدثون عن الجهاد و......," ولم يكن حديثنا أصلا عن الجهاد ولكن عن كيف نفسر الحديث, ولكن الفهم السطحي سبب ذلك لزميلنا Wink

*"ينبغي أن نتأكد من صحة الحديث أولا"...........كلام منطقي, ويطبق لكل حديث

*"ينبغي دراسة الوقت أو الوضع الذي قيل فيه والظروف"كلام منطقي, ويطبق لكل حديث

I have alecture after minutes we well met later farao


عدل سابقا من قبل في الأحد نوفمبر 12, 2006 2:51 pm عدل 1 مرات
avatar
Mahmood
مــــديــر الـــمــنــتــدى

عدد الرسائل : 247
العمر : 33
Emploi : NOC-FO
تاريخ التسجيل : 09/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwww.frbb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حديث:{أمرت أن أقاتل الناس} كيف تفسره

مُساهمة  Mahmood في الأحد نوفمبر 12, 2006 2:49 pm

الخليل بن أحمد كتب:السلام عليكم
أحببت أن أورد لكم قصة تدل دلالة واضحة على أننا نحن من يشوه الاسلام أحيانا
القصة حدثت في مكتب الافتاء
" إحدى شركات التنظيف التي استلمت مبنى وزارة الأوقاف "ومنها مكتب الإفتاء " عينت عامل تنظيف غير مسلم وكانوا لايستطيعون التواصل معه إلا من خلال عامل أجنبي ولكنه مسلم ، فأراد بعض الأخوة في مكتب الإفتاء دعوة العامل غير المسلم للإسلام فطلبوا من العامل المسلم الآخر أن يوضح له مبادئ الإسلام .
فأخذ العامل المسلم العامل غير المسلم على جانب وبدأ بتحديثه عن الإسلام ، وما هي إلا خمس دقائق إلا وأطلق العامل غير المسلم صرخة مدوية ونفر منهم لما سألوه ماذا قلت له ، قال :
أخبرته مباشرة أنه إذا دخلت الاسلام سنقوم
بتختينك affraid

Laughing Laughing Laughing Laughing Laughing

قال تعالى: "بالحكمة والموعظة الحسنة"
avatar
Mahmood
مــــديــر الـــمــنــتــدى

عدد الرسائل : 247
العمر : 33
Emploi : NOC-FO
تاريخ التسجيل : 09/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwww.frbb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى