بعض مني قد تركته هنا !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بعض مني قد تركته هنا !!

مُساهمة  The Wonderer في السبت أكتوبر 07, 2006 2:22 pm

النجاح ... والفشل!

ظل أحدهم يستعرض علي فلسفته في النجاح والفشل، ومن جملة ما يعتد به هو أن جيل الآباء الماضي أتيح له كم هائل من الفرص ولكن هؤلاء الآباء فرطوا كثيرا في هذه الفرص لينهض جيل الأبناء -الذي نعم بالراحة مقابل الفرص التي حظي بها الآباء- نهض في ظل معطيات تنذر بفشل ذريع لشريحة كبيرة من هذا الجيل، الذي أصبحت فيه الفرص من أندر ما يكون، ويتم تحديد المصير فيه على مستويات شعوب كاملة، فمجرد خط قلم من شأنه أن يرمي بالآلاف إلى قاع الخسارة والضياع... الآباء بعضهم من ينتقد الابن الفاشل كونه لم يحقق شيئا وأن حياته أصبحت مجرد تضييع وقت، وأنا أقول أنه ليس من حق الآباء حتى الناجحين منهم في انتقاد أبنائهم إنما "يجب" عليهم توجيه هذا الجيل بما اكتسبوه من تجارب فاشلة كانوا هم من قادتها....
ومن غير المنصف أن يقوم والد من هؤلاء بانتقاد أبناءه كونهم فشلة ولم يتمكنوا من تحقيق ذواتهم، في حين أنهم هم من كان السبب في جعل هؤلاء الأبناء يبدؤون بناء المستقبل من الصفر في الحياة التي تعطي القدر الأكبر للإنسان الذي يملك أصفارا كثيرة ... عن يمين واحد كبير!!!!


سيارتي بنت أصل!

في بعض الأحيان أقسو على سيارتي المسكينة وأحملها فوق طاقتها، لتبدوا أكثر شبابا وأكثر أناقة بالرغم من أنها تعاني من الزمن أكثر مما أعاني، وفي بعض هذه الأحيان قد يتصادف أن أكون على نفس الطريق مع ذو جاه ومنصب ولاشعوريا أقوم باستعراض حيوية سيارتي الفقيرة بكل قدرة واقتدار، فيقوم هذا بالاستخدام "المفرط للقوة"، مدليا ببأس سيارته وهيبتها أمام مسكنة سيارتي التي تأن من قسوتي عليها... فاصطدم بحقيقة سيارتي وضعفها عن مجابهة هؤلاء القوم... وكل ما يملأ فكري تلك اللحظة عن ماهية الأفكار التي تدور برأس غريمي صاحبي السيارة ذات "الحسب والنسب" بالرغم أن سيارتي لا تقل نسبا ولا حسبا عن سيارته!!!

The Wonderer
F8
F8

عدد الرسائل : 58
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 10/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بعض مني قد تركته هنا !!

مُساهمة  Mahmood في الأحد أكتوبر 08, 2006 1:42 am

The Wonderer كتب:
النجاح ... والفشل!

... جيل الآباء الماضي أتيح له كم هائل من الفرص ولكن هؤلاء الآباء فرطوا كثيرا في هذه الفرص لينهض جيل الأبناء -الذي نعم بالراحة مقابل الفرص التي حظي بها الآباء- نهض في ظل معطيات تنذر بفشل ذريع لشريحة كبيرة من هذا الجيل، الذي أصبحت فيه الفرص من أندر ما يكون....


لم يكن لدى الجيل السابق القدرة على رؤية تلك الفرص بسبب الظروف التي كان يعيشها, لم يتعلموا ولم يحتكوا بتجارب الآخرين بل على الأقل لم يعلموا كيف تسير الأمور في الجوار...... كانوا فقراء يبحثون عن الطعام , ولذلك نرى أن من استفاد من تلك الفرص هم الذين كانوا خارج البلاد أو أتوا أصلا من الخارج لأنهم يعرفون كيف ستسير الأمور.......والشرح يطول-إذا تريد زيادة تفسير سوي خبر Laughing Laughing ---
أما جيل اليوم فالفرص أمامهم أعظم من التي كانت أمام آبائهم ولكن لنفس السبب لا يرونها, فليست لديهم الخبرة التي تؤهلهم لذلك ولم يطلعوا على تجارب الآخرين أو ليست لديهم الشجاعة لخوض التجربة أو المغامرة-يريدوا كل شي جاهز Laughing Laughing - وبالمثل يرث أبناء الجيل السابق الفقر من آبائهم إن ساروا على نهجهم ولكن بطريقة أحدث(فقر ديجتال), كما يرث ابن الهامور المال والــــ....
cyclops
والله أعلم


سيارتي بنت أصل!

في بعض الأحيان أقسو على سيارتي المسكينة وأحملها فوق طاقتها، لتبدوا أكثر شبابا وأكثر أناقة بالرغم من أنها تعاني من الزمن أكثر مما أعاني، وفي بعض هذه الأحيان قد يتصادف أن أكون على نفس الطريق مع ذو جاه ومنصب ولاشعوريا أقوم باستعراض حيوية سيارتي الفقيرة بكل قدرة واقتدار، فيقوم هذا بالاستخدام "المفرط للقوة"، مدليا ببأس سيارته وهيبتها أمام مسكنة سيارتي التي تأن من قسوتي عليها... فاصطدم بحقيقة سيارتي وضعفها عن مجابهة هؤلاء القوم... وكل ما يملأ فكري تلك اللحظة عن ماهية الأفكار التي تدور برأس غريمي صاحبي السيارة ذات "الحسب والنسب" بالرغم أن سيارتي لا تقل نسبا ولا حسبا عن سيارته!!!

لهذا الموضوع صلة بما سبقه، ولكن تذكر أن القناعة =السعادة=الرحة النفسية
وهذا ما يبحث عنه صاحب السيارة الأنيقة التي مرت عليك..........والله أعلم


عدل سابقا من قبل في الأحد أكتوبر 08, 2006 1:52 am عدل 1 مرات
avatar
Mahmood
مــــديــر الـــمــنــتــدى

عدد الرسائل : 247
العمر : 33
Emploi : NOC-FO
تاريخ التسجيل : 09/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwww.frbb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بعض مني قد تركته هنا !!

مُساهمة  The Wonderer في الأحد أكتوبر 08, 2006 1:48 am

Mahmood كتب:
The Wonderer كتب:
النجاح ... والفشل!

... جيل الآباء الماضي أتيح له كم هائل من الفرص ولكن هؤلاء الآباء فرطوا كثيرا في هذه الفرص لينهض جيل الأبناء -الذي نعم بالراحة مقابل الفرص التي حظي بها الآباء- نهض في ظل معطيات تنذر بفشل ذريع لشريحة كبيرة من هذا الجيل، الذي أصبحت فيه الفرص من أندر ما يكون....
[/quote

لم يكن لدى الجيل السابق القدرة على رؤية تلك الفرص بسبب الظروف التي كان يعيشها, لم يتعلموا ولم يحتكوا بتجارب الآخرين بل على الأقل لم يعلموا كيف تسير الأمور في الجوار...... كانوا فقراء يبحثون عن الطعام , ولذلك نرى أن من استفاد من تلك الفرص هم الذين كانوا خارج البلاد أو أتوا أصلا من الخارج لأنهم يعرفون كيف ستسير الأمور.......والشرح يطول-إذا تريد زيادة تفسير سوي خبر Laughing Laughing ---
أما جيل اليوم فالفرص أمامهم أعظم من التي كانت أمام آبائهم ولكن لنفس السبب لا يرونها, فليست لديهم الخبرة التي تؤهلهم لذلك ولم يطلعوا على تجارب الآخرين أو ليست لديهم الشجاعة لخوض التجربة أو المغامرة-يريدوا كل شي جاهز Laughing Laughing - وبالمثل يرث أبناء الجيل السابق الفقر من آبائهم إن ساروا على نهجهم ولكن بطريقة أحدث(فقر ديجتال), كما يرث ابن الهامور المال والــــ....
cyclops
والله أعلم


quote="The Wonderer"]

سيارتي بنت أصل!

في بعض الأحيان أقسو على سيارتي المسكينة وأحملها فوق طاقتها، لتبدوا أكثر شبابا وأكثر أناقة بالرغم من أنها تعاني من الزمن أكثر مما أعاني، وفي بعض هذه الأحيان قد يتصادف أن أكون على نفس الطريق مع ذو جاه ومنصب ولاشعوريا أقوم باستعراض حيوية سيارتي الفقيرة بكل قدرة واقتدار، فيقوم هذا بالاستخدام "المفرط للقوة"، مدليا ببأس سيارته وهيبتها أمام مسكنة سيارتي التي تأن من قسوتي عليها... فاصطدم بحقيقة سيارتي وضعفها عن مجابهة هؤلاء القوم... وكل ما يملأ فكري تلك اللحظة عن ماهية الأفكار التي تدور برأس غريمي صاحبي السيارة ذات "الحسب والنسب" بالرغم أن سيارتي لا تقل نسبا ولا حسبا عن سيارته!!!

لهذا الموضوع صلة بما سبقه، ولكن تذكر أن القناعة =السعادة=الرحة النفسية
وهذا ما يبحث عنه صاحب السيارة الأنيقة التي مرت عليك.....ومبارك عليك السيارة الجديدة.....والله أعلم


إذن أنت تقول أنه كان لكلا الجيلين من الفرص ما كان يكفل له السعادة لو أنه أمتلك البصيرة لرؤيتها، وأنا صراحة لم أتكلم عن ذلك، بل كيف أن هناك من الآباء من يصفون أبناءهم بالفشلة .. وبالفعل مسألة النجاح والفشل مسألة يطالها الكثير من الإختلاف والإتفاق بين القدر والحظ والجهد .. والله الموفق !!

The Wonderer
F8
F8

عدد الرسائل : 58
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 10/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى