من القصص الشعبية العمانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من القصص الشعبية العمانية

مُساهمة  Mahmood في الأحد سبتمبر 10, 2006 7:40 pm

كان هناك رجل فقير لكنه كريم اسمه عبيد ، له أخت متزوجة من رجل غني بخيل اسمه زيد . وذات يوم نزل بالفقير الكريم عبيد ضيوف ، وعلم زيد بذلك من جمالهم الكثيرة التي أناخوها أمام بيت شمجه ( أخي زوجته ).
ففرح لأن عبيدا لن يستطيع إكرام هذا العدد الكبير من ضيوفه، غير أن زوجة زيد - وكانت تكره بخله - تراهنت معه على مائة ناقة تعطيها له إذا لم يكرم أخوها ضيوفه، وتأخذ مثلها من زوجها إذا استطاع أخوها إكرامهم ..
ولما لم يكن لدى عبيد في بيته أي شيء إلا نوى التمر، طلب من زوجته أن تطحنه على الرحى بحيث أصبح دقيقا كما البر ، ثم قصد جمال ضيوفه وأخذ منها واحداً وذبحه ، وخلط دقيق النوى بلحم الجمل وطهاه كما الهريسه ، ولكن كان ينقصه السمن . فخرج يحمل معه طنجرة ليملأها سمناً من بيت
زيد ، لكن زيداً لبخله رفض إعطاءه السمن وإن كان قد برر ذلك أمام زوجته بأنه إنما فعل هذا حتى لا يضيع منه الرهان ، فقد قال لزوجته سأكسب منك الرهان لأن أخاك ليس عنده سمن ولن يستطيع إكرام ضيوفه وهكذا عاد عبيد بطنجرته فارغة . وعندما دخل بطنجرته مطبخ بيته وضعها أمامه وغطى فوهتها بكمَّته (غطاء رأسه ) وهو يردد هذه العبارة : يغني الله عن بقرات زيد ، ويأتي الله بالفرج القريب ، وما أن رفع كمته عن الطنجرة حتى وجدها تفور سمنا ، فأخذ منها حاجته وأكملت زوجته
طعام ضيوفها وأكرمهم خير إكرام . وعندما بلغت الأخبار زيداً وزوجته علم أنه خسر الرهان ، فأعطى زوجته - وهو شديد الحزن مكسور الخاطر - مائة من الإبل. فأخذت الزوجة هذه الإبل المائة التي كسبتها من زوجها في الرهان وأضافت إليها مائة ناقة من عندها - هي التي كانت ستعطيها لزوجها لو خسرت الرهان - وأعطتها جميعا لأخيها. أما الضيوف فعندما تفقدوا جمالهم وجدوها تنقص واحداً وبحثوا عنه فلم يجدوه، فلما استفسروا عنه من عبيد قال لهم : بدلاً من أن تضيعوا وقتكم في البحث عن جملكم المفقود اختاروا جملاً من هذه الجمال المئتين يكون أفضل منه ، واتركوني أتولى أنا البحث عن جملكم المفقود .

لهذا عندما شكر الضيوف عبيد وهم ينصرفون كانوا يشعرون أنهم حصلوا على إكرامين منه بل على ثلاثة : الضيافة ، والحصول على جمل أفضل من جملهم المفقود ، توفير وقتهم.


عدل سابقا من قبل في الأربعاء أكتوبر 04, 2006 1:04 pm عدل 1 مرات
avatar
Mahmood
مــــديــر الـــمــنــتــدى

عدد الرسائل : 247
العمر : 33
Emploi : NOC-FO
تاريخ التسجيل : 09/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwww.frbb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

فداك ياراسي

مُساهمة  بــــــــنت العــــــــز في الأربعاء أكتوبر 04, 2006 1:12 am

affraid No كان لرجل اربع نساء وكن يعنفنه دائما وفي احد الايام غضبن عليه وضربنه ضربا مؤلما ثم حملنه خارج الدار اثنتان برجليه واثنتان بيديه امام مراى احد اصدقائه وبعد يومين رآه يشتري جارية فقال له : ماهذا اما يكفيك ماجرى لك من نسائك الاربع فقال له الم تر كيف كن يحملنني وراسي مدلى على الارض لقد اشتريت الخامسه لتمسك راسي لكي لا يتهشم


geek scratch No pale Sleep Sleep
avatar
بــــــــنت العــــــــز
^*~. أول الواصلين .~*^
^*~.  أول الواصلين .~*^

عدد الرسائل : 138
تاريخ التسجيل : 03/10/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من القصص الشعبية العمانية

مُساهمة  Mahmood في الأربعاء أكتوبر 04, 2006 1:06 pm

بــــــــنت العــــــــز كتب:affraid No كان لرجل اربع نساء وكن يعنفنه دائما وفي احد الايام غضبن عليه وضربنه ضربا مؤلما ثم حملنه خارج الدار اثنتان برجليه واثنتان بيديه امام مراى احد اصدقائه وبعد يومين رآه يشتري جارية فقال له : ماهذا اما يكفيك ماجرى لك من نسائك الاربع فقال له الم تر كيف كن يحملنني وراسي مدلى على الارض لقد اشتريت الخامسه لتمسك راسي لكي لا يتهشم


geek scratch No pale Sleep Sleep

وداوني بالتي كانت هي الداء
حكيم الرجال Laughing Laughing
avatar
Mahmood
مــــديــر الـــمــنــتــدى

عدد الرسائل : 247
العمر : 33
Emploi : NOC-FO
تاريخ التسجيل : 09/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwww.frbb.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من القصص الشعبية العمانية

مُساهمة  The Wonderer في السبت أكتوبر 07, 2006 1:59 pm

Mahmood كتب:كان هناك رجل فقير لكنه كريم اسمه عبيد ، له أخت متزوجة من رجل غني بخيل اسمه زيد . وذات يوم نزل بالفقير الكريم عبيد ضيوف ، وعلم زيد بذلك من جمالهم الكثيرة التي أناخوها أمام بيت شمجه ( أخي زوجته ).
ففرح لأن عبيدا لن يستطيع إكرام هذا العدد الكبير من ضيوفه، غير أن زوجة زيد - وكانت تكره بخله - تراهنت معه على مائة ناقة تعطيها له إذا لم يكرم أخوها ضيوفه، وتأخذ مثلها من زوجها إذا استطاع أخوها إكرامهم ..
ولما لم يكن لدى عبيد في بيته أي شيء إلا نوى التمر، طلب من زوجته أن تطحنه على الرحى بحيث أصبح دقيقا كما البر ، ثم قصد جمال ضيوفه وأخذ منها واحداً وذبحه ، وخلط دقيق النوى بلحم الجمل وطهاه كما الهريسه ، ولكن كان ينقصه السمن . فخرج يحمل معه طنجرة ليملأها سمناً من بيت
زيد ، لكن زيداً لبخله رفض إعطاءه السمن وإن كان قد برر ذلك أمام زوجته بأنه إنما فعل هذا حتى لا يضيع منه الرهان ، فقد قال لزوجته سأكسب منك الرهان لأن أخاك ليس عنده سمن ولن يستطيع إكرام ضيوفه وهكذا عاد عبيد بطنجرته فارغة . وعندما دخل بطنجرته مطبخ بيته وضعها أمامه وغطى فوهتها بكمَّته (غطاء رأسه ) وهو يردد هذه العبارة : يغني الله عن بقرات زيد ، ويأتي الله بالفرج القريب ، وما أن رفع كمته عن الطنجرة حتى وجدها تفور سمنا ، فأخذ منها حاجته وأكملت زوجته
طعام ضيوفها وأكرمهم خير إكرام . وعندما بلغت الأخبار زيداً وزوجته علم أنه خسر الرهان ، فأعطى زوجته - وهو شديد الحزن مكسور الخاطر - مائة من الإبل. فأخذت الزوجة هذه الإبل المائة التي كسبتها من زوجها في الرهان وأضافت إليها مائة ناقة من عندها - هي التي كانت ستعطيها لزوجها لو خسرت الرهان - وأعطتها جميعا لأخيها. أما الضيوف فعندما تفقدوا جمالهم وجدوها تنقص واحداً وبحثوا عنه فلم يجدوه، فلما استفسروا عنه من عبيد قال لهم : بدلاً من أن تضيعوا وقتكم في البحث عن جملكم المفقود اختاروا جملاً من هذه الجمال المئتين يكون أفضل منه ، واتركوني أتولى أنا البحث عن جملكم المفقود .

لهذا عندما شكر الضيوف عبيد وهم ينصرفون كانوا يشعرون أنهم حصلوا على إكرامين منه بل على ثلاثة : الضيافة ، والحصول على جمل أفضل من جملهم المفقود ، توفير وقتهم.


lol! مسكين يا زيد !!
لكن ياخوك البخل صار صنعه هالأيام !! lol!

The Wonderer
F8
F8

عدد الرسائل : 58
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 10/09/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى